عملية الرباط الصليبي واحدة من الإجراءات الجراحية البارزة  المقدمة في مركز دكتور براء هلال الطبي، وتتخطى مستويات النجاح بها 90% حيث يتم خلالها بناء الأجزاء الممزقة من الرباط الصليبي بالركبة سواء الأمامي أو الخلفي بأكثر من تقنية جراحية متطورة وفي ظل أعلى مستويات الأمان وأفضل الأسعار.

عملية الرباط الصليبي

في البداية يجب معرفة مكان الرباط الصليبي ونشير به إلى منطقة الركبة وبالتحديد في المتوسط ما بين عظمة الفخذ Femur مع عظمة الظنبوب أو الساق Tibia، ويتكون من رباطين بشكل الصليب(+).

إلا أنه في الغالب ما يحدث تمزق يختلف في الدرجة والشدة حسب سرعة العلاج وتلقي الاستجابة الطبية المناسبة وكذلك نوع التمزق نفسه.

ومن الشائع أن تتكرر حالات التمزق بين اللاعبين والرياضيين وحتى عند ممارسة أي تمرينات رياضية بدون التحمية والاستعداد المناسب، علاوة على أن الجري المفاجئ أو السقوط قادر على إحداث هذا التمزق والذي يتطلب في اسوء الحالات تدخل جراحي عاجل لبناء أو إصلاح منطقة التمزق.

عملية رباط صليبي

في حالات التمزق الكامل بالرباط الصليبي لن يصلح سوى التدخل الجراحي نظراً إلى أن الأهمال أو التأخر في العلاج قادر على التسبب في تمزق بالغضروف الهلالي يتبعها مشاكل مستعصية في الحركة.

وتقوم عملية الرباط الصليبي على استبدال جزء الرباط الممزق بأخر سليم من نفس الشخص فيما هو معروفة بـ”الطعوم الذاتية”، وخلالها يتم زرع أحد أوتار الفخذ أو العضلة الرباعية ثم يتم تثبيتها في الركبة وغالباً ما تنجح عملية التبرع الذاتي لأن الجسم لن يقوم برفضها فيما يسرع لاحقاً من عملية التعافي

عملية الرباط الصليبي
عملية الرباط الصليبي

عمليات الرباط الصليبي بالمنظار

هي المرحلة المتطورة لجراحة الرباط الصليبي وتعرف اختصاراً بـ ACL وتعتمد على جهاز منظار قادر على صنع ثقوب محددة في الركبة وإدخال كاميرا دقيقة تساعد الجراح في توجيه الجهاز إلى منطق التمزق لاستبدال أو إصلاح الرباط.

وما يميز تلك التقنية هو انخفاض نسب تعرض المريض بعد العملية لأي مضاعفات لاسيما النزيف، كما إن الألم عنها أقل من الشق الجراحي الكامل والأهم أنها لن تترك لاحقاً أي ندبات واضحة لأن الجروح صغيرة للغاية وسريعة الالتئام ولهذا سرعة التعافي للعملية ككل من المتوقع لها أن تكون أقل في ظل اتباع النصائح والإرشادات الطبية عقب الجراحة.

اقرا المزيد: مضاعفات عملية الرباط الصليبي

مدة عملية الرباط الصليبي بالمنظار

في المطلق يجد إدراك أن عملية الرباط الصليبي التي تعتمد على تقنية التنظير “المنظار” هي الأكثر اتباعاً حالياً لأنها تحقق مستويات نجاح أعلى مما هي عليه باتباع الجراحة التقليدية، إلى جانب أنها لن تتسبب في ترك ندبات واضحة على الركبة.

ومع مراعاة الاختلاف في درجات التمزق التي تحدث بالرباط الصليبي إن كان التمزق جزئي أو كلي؛ بناءً عليها تختلف درجة التعقيد التي تكون عليها العملية وكذلك مدة الخضوع لها والتي تستغرق من 60 لـ120 دقيقة فيما أكثر إن كانت هناك أي تمزق أخرى أو إصابات تحتاج للعلاج. 

عملية الرباط الصليبي
عملية الرباط الصليبي

مدة الشفاء من عملية الرباط الصليبي

في المجمل تختلف فترة التعافي بالكامل وفقاً لعمر المريض وحالته الصحية حيث أنها قد تستغرق من 6 شهور لـ12 شهر، وقد تصبح الفترة أطول أو أقل حسب درجة الالتزام بالبرامج العلاجية والتأهيلية ولهذا كثيراً ما يستغرق الرياضيين فترة أقل لاتباعهم برامج تأهيل مكثفة تحت الإشراف الطبي.

هذا ومن الممكن تقسيم فترات التعافي على كلاً من:

  1. الأسبوع الأول: بطبيعة الحال لابد من استعمال العكازات فور الخروج من المشفى للتأكد من تخفيف ثقل الجسد الواقع على الركبة مع استمرار هذا حتى الأسبوع الرابع، ويمكن استخدام المسكنات الموصوفة لتخفيف الألم.
  2.  الأسبوع الثاني: في بادئ الأمر يمكن للطبيب إزالة الضمادات وفك الغرز الجراحية والتأكد من التئام الجرح، كما يبدأ في تحويله إلى مركز علاج طبيعي متخصص للبدء في التمارين البسيطة هدفاً في تقوية منطقة العضلات الأمامية.
  3. الشهر الثاني: خلال ذلك يصبح للمريض حرية أكبر على ثني وتحريك مفصل الركبة بعد أن زال التورم عنه، وهي الفترة التي يصبح بالإمكان المشي تدريجياً دون اللجوء للعكازات.
  4. الشهر الثالث: يُظهر خلالها المريض علامات أفضل على المشي والجري بثبات في خط مستقيم بفضل استعادة حركة الاتزان في مفصل الركبة.
  5. الشهر السادس لـ12: تكتمل خلالها عملية التعافي والتئام العملية بالكامل وعندها يمكن ممارسة تمارين أكثر صعوبة في ظل العودة لممارسة الحياة الروتينية حتى بين الرياضيين.

شكل الركبة بعد عملية الرباط الصليبي

لكي لا تشعر بالخوف أو القلق عقب جراحة الرباط الصليبي عليك إدراك أنه للوصول إلى الحالى الطبيعية التي قد كان عليها شكل وأداء الركبة يمكن أن يستغرق هذا فترة من الوقت، وخلال ذلك تمر ببعض التغيرات المتفاوتة من مريض لآخر أهمها:

  1. ظهور الندبات الدالة على موضع الجراحة؛ ومنها الصغيرة إن تم اتباع تقنية المنظار أو الليزر لكن الشق التقليدي يخلف عنه ندبة أوضح يمكنها الاختفاء بعد وقت أطول نسبياً.
  2. التورم من التغيرات المؤقتة التي تظهر غالباً بسبب تجمع السوائل الداخلية في منطقة الركبة بفعل الجراحة، لكنها تختفي بالتدريج بدءً من الشهر الثاني عدا ذلك إن استمر التورم لفترة أطول يجب العودة للطبيب.

وعلى هذا؛ لا يمكن الاتفاق على موعد ثابت تستعيد خلاله شكل الركبة الطبيعي إلا أنه من المتاح تسريع تلك العملية إذا تم التأكد من اتباع تعليمات الطبيب التي تنص أبرزها على استعمال كمادات الثلج لفعاليتها في تخفيف درجة التورم.

كذلك لابد من رفع الركبة عالياً بالأخص خلال الأسبوع الأول عقب الجراحة لما في هذا من فعالية في زيادة تدفق الدم لتعزيز نسب نجاح العملية، ويفضل المحافظة على الوزن الصحي والتوقف تماماًَ عن ممارسة الأنشطة البدنية الصعبة لـ6 أسابيع حتى تسترد شكل الركبة وعافيتها. 

عملية الرباط الصليبي
عملية الرباط الصليبي

طريقة النوم الصحيحة بعد عملية الرباط الصليبي

من السهل على المرضى اتباع أي تعليمات طبية عقب عملية الرباط الصليبي لكن الأصعب على الجميع وما يزيدهم تألماً يكمن خلال ساعات النوم التي يكثر خلالها مرات التحرك اللإرادية،  ولهذا يجب معرفة الطريقة الاصلح للنوم والتي تشتمل على اتباع التالي:

  1. الانتباه إلى موضع الركبة في أن تكون مرفوعة دائماً لأعلى بالاعتماد على عدة وسائد، ويفضل أن يكون مستوى الركبة عندها أعلى من الجزء العلوي للجسم وبالتحديد مستوى الصدر.
  2. في نفس الوقت لابد أن تكون الركبتين موضوع أسفلهم وسائد مريحة بقدر الأماكن في ظل استقامة الظهر.
  3. التأكد باستمرار من النوم على الظهر؛ لكن عند الشعور بالحاجة للتحرك لابد أن تكون في الجهة المعاكسة أي جهة الركبة غير المصابة ويستمر هذا لـ6 أسابيع من العملية.
  4. عند النوم على الطرف السليم يرجى التأكد من وضع وسادة فاصلة بين الركبتين لمنع الاحتكاك الذي يتسبب في إشعار المريض بالألم.
  5. يفضل النوم على أكثر مرتبة ثابتة بقدر الإمكان لأن لهذا فائدة لتخفيف الضغط أسفل منطقة الفخذين. 

طريقة النوم بعد عملية الرباط الصليبي

نرى أن ما يسرع التعافي هو مقدرة المريض على الخلود للنوم بشكل هادئ ومريح، لكن لابد من مراعاة الامتناع التام عن النوم على البطن لأن هذا أكثر خطورة على الركبة المصابة؛ بل يعرض عملية الرباط الصليبي للفشل التام أو لمضاعفات خطيرة.

لذلك عليك بتخفيف أي ثقل على مفصل الركبة إن كان باتباع النصائح أعلاه، أو من خلال مراعاة التالي عند الرغبة في التحرك للخروج من السرير:

  1. الحرص على تحريك الفخذين بلين وبطئ في الناحية الأقرب للخروج من السرير.
  2. إنزال القدم السليمة أولاً والاعتماد على الذراعين في دعم القدم المصابة وإمساكها من أعلى الركبة لإنزالها ببطء.
  3. استخدام العكازات أمر أساسي للتحرك لاسيما في الأسابيع الأولى.
  4. يمكن اتباع نفس الخطوات السابقة عند إعادة النوم؛ وإن واجهتك صعوبة في تثبيت الركبة هناك دعامة تثبيت نوصيك باستخدامها. 

بديل عملية الرباط الصليبي

إذا تم التشخيص والفحص الكامل بأشعة الرنين على منطقة الركبة واكتشاف الطبيب أنها ما تزال بالمرحلة الأولى من الإصابة بتمزق الرباط الصليبي؛ عندها لن يكون هناك ضرورية للخضوع للجراحة، ويمكن عندها اللجوء لعدة بدائل علاجية أخرى أهمها:

  1. التأهيل بالعلاج الطبيعي: لا يعتمد عليه فقط بعد العمليات الجراحية؛ بل يمكن استخدامه وسيلة للوقاية والعلاج المبدئي لما له من فعالية في تقوية عضلات الركبة والمفاصل.
  2. دعامات الركبة: عبارة عن مشدات بمقاسات مختلفة يمكن للمرضى تثبيتها على الركبة لتقوم بعملها في خفض معدلات الحركة الزائدة لكونها قد تتسبب في تفاقم حدة التمزق، لكن يدعم المشد الركبة ويساعدها في التحسن.
  3. العلاج الدوائي: يمكن أن تكون مسكنات للحد من مستوى الألم الذي يشعر به المريض أو مضادات لتخفيف الالتهابات العظمية أبرزها المضادات غير الستيرويدية NSAIDS  في مختلف الصيغ إن كانت أقراص أو حقن تتحدد حسب الحالة وتشخيص من الطبيب.

تكلفة عملية الرباط الصليبي

نظراً إلى أن عملية الرباط الصليبي باتت منتشرة وشائعة للغاية إن كانت بين الرياضين أو الأفراد العاديين؛ إلا أن هذا بطبيعته ساهم في رفع معدلات النجاح لكثرة مرات تنفيذها من قبل نفس الجراح.

ولأنها إجراء أساسي تستعيد به صحتك الجسدية والقدرة على التحرك بمرونة نرى إلزامية الخضوع السريع لتلك العملية قبل حدوث أي مضاعفات سلبية عنها.

ولا داعي للقلق حيال التكاليف لأنها حالياً تشهد انخفاض نسبي في مصر بالمقارنة مع نظيرها في الدول الأوروبية والأجنبية، إذا أنها تتراوح في المتوسط من 15.000 جنيه لـ50.000 جنيه مصري وتغطي عادةً كل التكاليف الأساسية للفحوصات المطلوبة وفترة إعادة التأهيل بعد الجراحة وخلال فترة التعافي اللازمة داخل المستشفى أو المركز الذي تتم خلاله العملية.

سعر عملية الرباط الصليبي

إن كنت تعتقد أن هناك تناقض هائل في الأسعار ما بين المراكز والمستشفيات الطبية القائمة على تنفيذ عمليات الرباط الصليبي؛ نرى أن ذلك يعود لأسباب مختلفة تتمثل أهمها في كلاً من:

  1. حجم ودرجة الإصابة ونوعية الرباط الصليبي إن كان أمامي أم خلفي.
  2. الإجراء الجراحي المتبع في علاجها إن كان بـ”المنظار، الليزر، أو الشق الجراحي التقليدي” حيث لكلاً منها تكلفة خاصة.
  3. تكاليف الفحوصات الطبية المستخدمة في التشخيص مثل أشعة MRI أو التحاليل الطبية اللازمة الخضوع للجراحة.
  4. حالة المريض الصحية والجسدية ومدى تأثيرها على احتياجاته الطبية قبل وخلال الجراحة وفي فترة التعافي اللاحقة لها.
  5. تكاليف ما يستخدم أثناء وبعد الجراحة من أجهزة طبية وأدوية ومواد تخدير.
  6. فترة الأقامة داخل المركز أو المستشفى قبل وبعد الخضوع لجراحة الرباط الصليبي.
  7. خبرة ومهارة الجراح الرئيسي المسئول عن العملية والطاقم الطبي المساعد له يمكنها أن تؤثر دائماً في التكلفة.

وعلى هذا المنوال يتحدد سعر عملية الرباط الصليبي لكل حالة مستقلة، ومع ذلك يفتخر مركز دكتور براء هلال بامتلاكه للإمكانيات الطبية الحديثة والخبرات الموثوق بها لتقديم أفضل خدمة طبية هدفها استعادة سلامة الرياضيين ولجميع المواطنين مع أسعار ممتازة يتم تزويدك بكل ما تحتاجه من معلومات عنها عند اتصالك الآن لحجز موعد الفحص والتشخيص مع الطبيب.

لحجز كشف او استشارة اونلاين

X